أخبار عاجلة
أم تلد توأما بفارق 3 أشهر وفي عامين مختلفين! -
"مير" الروسية تشق طريقها إلى تركيا -
"حرب التذاكر" تحتدم بين برشلونة وليفربول -
"قائمة بذيئة" تسرق حسابات مستخدمي "إنستغرام" -

صدر حديثا كتاب قصصي جديد بعنوان «أيام الخرطوم الأخيرة» للكاتب حسام هلالي

صدر حديثا كتاب قصصي جديد بعنوان «أيام الخرطوم الأخيرة» للكاتب حسام هلالي
صدر حديثا كتاب قصصي جديد بعنوان «أيام الخرطوم الأخيرة» للكاتب حسام هلالي

ملفات اخبار العرب24-كندا: صدر حديثا كتاب قصصي جديد بعنوان «أيام الخرطوم الأخيرة» للكاتب حسام هلالي

صدر حديثا عن الكتب خان للنشر والتوزيع كتاب قصصي جديد بعنوان «أيام الخرطوم الأخيرة» للكاتب حسام هلالي.

ومن أجواء المجموعة القصصية: «قصة الرجل المرسوم على لافتة في عيادة يغادر لافتة بعد خلو المكان، في استراحة تدخين قصيرة. فتاة تصعد إلى المنصة في قاعة محاضرات لتصفع المُحاضر دون مبرر سوى الضجر، ليتردد صدى صفعتها في مكبرات الصوت، صديق أعمى يشارك الراوي جلسته في مقهى الفن، ويبصر فجأة بسبب انقطاع النور».

في قصص "أيام الخرطوم الأخيرة" يتحرك حسام هلالي في أجواء عابثة تمامًا، ليسرد عن حيوات وأماكن حقيقية، وقد أعيد ترتيبها وفق منظور جديد للرؤية، يفتش عن المرافقة الكامنة في جوهر كل شيء. يبدأ هلالي قصصه دائمًا من وقائع وحوادث هامشية، فيرتفع بها عن عاديتها ويوميتها، ويسبغ عليها حسًا من العبث والغرائبية، والتأمل العدمي المُبطن بالسخرية لكل ما يمر به في الحياة.

كتبت "أيام الخرطوم الأخيرة" بلغة متأملة شديدة الحيوية، تختفي فيها الحدود بين الواقع والخيال واليقظة والحلم. كأن الراوي -وفي لحظة مجهولة من زمن القصة- قد عبر من باب خلفي للواقع، عائدًا إليه نفسه، وقد فقدت تفاصيله كل مألوفية لها، واكتست بمسحة سيريالية مغرقة في الجنون.

حسام هلالي كاتب ومسرحي سوداني الجنسية، درس علوم التقنية الحيوية في جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، ويعمل في المجال الثقافي في القاهرة منذ عام 2003. شارك في عدة أعمال مسرحية ككاتب ودراماتورجي ومساعد مخرج وممثل، كما يحترف العمل الصحفي منذ عام 2013. يعيش حاليًا متنقلًا بين الخرطوم والقاهرة. صدر له: "التي بعد الإقلاع والتي قبل الرجوع" قصص 2008.

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

التالى حقائق وأرقام عن اللغة العربية.. تضم 12 مليون كلمة

هل تتعامل كندا مع السعودية بحكمة؟

الإستفتاءات السابقة

 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws