كندا تبدأ نظام جديد لتسريع معالجة طلبات اللجوء للاجيئن من البلدان التالية

كندا تبدأ نظام جديد لتسريع معالجة طلبات اللجوء للاجيئن من البلدان التالية
كندا تبدأ نظام جديد لتسريع معالجة طلبات اللجوء للاجيئن من البلدان التالية

بدء مجلس الهجرة واللاجئين الكندي بنظام جديد لمعالجة طلبات اللجوء للحالات “الأقل تعقيدًا” من بلدان منتقاة.

وفي يوم الثلاثاء ، بدأ القضاة في مجلس اللجوء والهجرة الكندي في  تقييم المطالبات في إطار ما يُعرف باسم عملية مراجعة الملفات – بمعنى اتخاذ قرار بناءً على طلبات المدعين  دون الحاجة لعقد جلسة استماع- او مقابلة استماع قصيرة ، حيث توجد قضايا قليلة قابلة للنقاش وعلية يتم تحديد مصير مقدم طلب اللجوء بالقبول او الرفض او احالة الطلب الى جلسة استماع امام القاضي.

في ديسمبر ، بدأ مجلس اللهجرة واللاجئين في طرح المطالبات استنادًا إلى قائمتين تم إنشاؤهما حديثًا للبلدان و طبيعة المطالبات. في المجموع ،و تم تعيين 25 من قضاة اللاجئين  لانجاو هذه المطالة .

للتأهل لعملية مراجعة الملف ، يجب أن يكون صاحب المطالبة من أحد البلدان الأربعة عشر: أفغانستان ، بوروندي ، مصر ، إريتريا ، إيران ، العراق ، ليبيا ، باكستان ، المملكة العربية السعودية ، السودان ، سوريا ، تركيا ، فنزويلا واليمن.

ومع ذلك ، لن يتم تسريع كل مطالبة من هذه الدول تلقائيًا.

على سبيل المثال ، لا يمكن تقييم مطالبات السعوديين التي تزعم الاضطهاد على أساس الجنس أو الطائفة الدينية دون جلسة استماع. اما بالنسبة لملتمسي اللجوء من ليبيا ، يجب أن تشمل المطالبات الفساد والابتزاز والاختطاف أو التهديد باختطاف الميليشيات.

هذا ويوصى فقط ببعض المطالبات من 11 بلداً لجلسات استماع قصيرة: لحالات الاضطهاد الجنسي في جزر البهاما ، إيران ، روسيا ، رواندا وفنزويلا ؛ فراراً من الإجرام والفساد في نيجيريا وبيرو وسانت فنسنت وسانت لوسيا ؛ والتهديدات في جيبوتي بسبب الرأي  والنشاط السياسي .

ووفقاً لمجلس اللاجئين ، فقد تم اختيار هذه البلدان والمطالبات لمعالجتها بشكل أسرع لأن معدل قبولها يبلغ 80 في المائة أو أعلى ، وأن نوعية المخاطر التي يواجهها طالبو اللجوء موثقة جيداً بشكل عام.

وقال وزير الهجرة الكندي إنه واثق من أن المطالبات المتراكمة من طلبات اللجوء ستتم معالجتها في ظل خضوع نظام اللاجئين لبعض التغييرات.

حيث ان هناك ما يزيد عن 64،000 مطالبة لجوء – بما في ذلك ما يقرب من 35،000  لاجئين وافدين بصورة غيرة شرعية و في انتظار قرار من مجلس الهجرة واللاجئين.

وقال وزير الهجرة أحمد حسين في كالجاري يوم الجمعة “لقد عيننا العديد من القضاة حتى نكون قادرين على عقد جلسات استماع في أماكن مثل كالجاري وفانكوفر واستثمرنا مرة أخرى في مجلس الهجرة واللاجئين لتوظيف المزيد من الموظفين ، لكي نتمكن من تقديم خدمة سريعة  دون المساس بعملية عادلة سليمة “.

وتظهر أحدث الإحصائيات أن المجلس لديه أكثر من 73،000 مطالبة قائمة ، وأن وقت الانتظار لحضور جلسة استماع الآن حوالي 24 شهرًا تقريبا. العديد من هذه المطالبات من طالبي اللجوء الذين جاءوا عبر الحدود بين الولايات المتحدة وكندا منذ أواخر عام 2015 بعد وصول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الرئاسة ومطالبته بملاحقة المهاجرين غير الشرعيين.

التالى مشروع القانون حول عَلمانية الدولة في كيبيك

هل تتعامل كندا مع السعودية بحكمة؟

الإستفتاءات السابقة

 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws