جنيف - مجلس الأمن يناقش التجربة النووية لكوريا الشمالية غداً ( القنبلة الهيدروجينية: 100 قنبلة ذرية)

User Rating: 0 / 5

Star inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactive
 
Related image

اخبار العرب 24 - كندا: قالت البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة في بيان يوم الأحد إن مجلس الأمن الدولي سيجتمع يوم الاثنين لبحث التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية وذلك بناء على طلب من الولايات المتحدة واليابان وبريطانيا وفرنسا وكوريا الجنوبية. وكانت كوريا الشمالية أجرت سادس وأقوى تجاربها النووية يوم الأحد في انتهاك لقرارات الأمم المتحدة وقالت إنها قنبلة هيدروجينية متقدمة من أجل تثبيتها بصاروخ بعيد المدى. وقالت البعثة الأمريكية إن مجلس الأمن الدولي الذي يضم 15 دولة سيجتمع في الساعة العاشرة صباحا (1400 بتوقيت جرينتش) يوم غد الاثنين. وتفرض الأمم المتحدة عقوبات على كوريا الشمالية منذ عام 2006 بسبب برامجها للصواريخ الباليستية والنووية.

وقال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس يوم الأحد إن أعضاء مجلس الأمن ”مازالوا مجمعين في التزامهم بإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية“. وأضاف أن أي تهديد للولايات المتحدة أو أراضيها أو حلفائها سيُقابل ”برد عسكري قوي“.

ووافق المجلس الشهر الماضي بالإجماع على فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية لإطلاقها صاروخين باليستيين بعيدي المدى في يوليو تموز. واستهدف القرار خفض عائدات التصدير السنوية لكوريا الشمالية والتي تبلغ ثلاثة مليارات دولار بواقع الثلث من خلال حظر صادرات الفحم والحديد والرصاص والأطعمة البحرية. وقال دبلوماسيون إن المجلس قد يدرس الآن حظر صادرات بيونجيانج من المنسوجات والخطوط الجوية الوطنية الكورية ووقف إمدادات النفط للحكومة والجيش ومنع الكوريين الشماليين من العمل في الخارج وإضافة كبار المسؤولين إلى قائمة سوداء من أجل تجميد أصولهم وحظر سفرهم.

وحثت اليابان واشنطن الأسبوع الماضي على اقتراح عقوبات جديدة بعد أن أطلقت بيونجيانج صاروخا متوسط المدى فوق شمال اليابان يوم الثلاثاء. وعادة ما تعد الولايات المتحدة مسودات قرارات فرض العقوبات على كوريا الشمالية وتتفاوض في البداية مع الصين قبل مشاركة أعضاء مجلس الأمن المتبقين بشكل رسمي. وبعد التجربة النووية التي أجريت يوم الأحد حثت بريطانيا واليابان وكوريا الجنوبية على فرض الأمم المتحدة عقوبات جديدة في حين قالت الصين وروسيا إنهما ”ستتعاملان بشكل ملائم“ مع كوريا الشمالية.

القنبلة الهيدروجينية: 100 قنبلة ذرية

استيقظ العالم صباح اليوم متوترا مع إعلان كوريا الشمالية عن تنفيذها بنجاح تجربة على القنبلة الهيدروجينية. ولكن ما هي القنبلة الهيدروجينية؟ ولماذا أصبح العالم قلقا جدا من التجارب التي يجريها زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، للمرة السادسة، على القنابل الهيدروجينية؟

1.القنبلة الهيدروجينية هي قنبلة نووية تخضع فيها نويات الهيدروجين إلى اندماج نووي مع نويات أثقل، وتطلق كمية هائلة من الطاقة. تحدث هذه العملية بشكل طبيعي في النجوم ومنها الشمس. تبلغ قوة القنبلة الهيدروجينية أكثر بـ 100 مرة تقريبا من قوة القنبلة الذرية، ويتم قياسها بوحدات من ملايين أطنان الـ TNT، ميجاتون. وقد بنت القوى العظمى مثل هذه القنبلة وجربتها، ولكن لم يتم أبدا تشغيل قنبلة كهذه خلال حرب أيا كانت.


2.تفوق قوة تفجير القنبلة الهيدروجينية قوة تفجير القنبلة الذرية العادية. ففي حين أن قوة القنبلة الذرية العادية هي عشرات أو مئات الكيلوتون من الـ TNT، فإنّ قوة القنبلة الهيدروجينية تبلغ عشرات الميجاتون من الـ TNT (ميجاتون = 1000 كيلوتون).

من أجل تشغيل قنبلة هيدروجينية يجب الحصول على درجة حرارة عالية جدا، ويتم الحصول على ذلك باستخدام قنبلة ذرية. تنتج القنبلة الذرية الحرارة المطلوبة، كما ذكرنا، ويمتصّ خزان من الهيدروجين المضغوط أو المياه الثقيلة هذه الحرارة، وينشئ انفجارا ثانويا، يكون أكبر من الأول بكثير.

4.في أعقاب التجربة النووية السوفياتية عام 1949 أعلن رئيس الولايات المتحدة هاري ترومان عن مشروع لتطوير قنبلة هيدروجينية. في الأول من تشرين الثاني عام 1952 أجرت الولايات المتحدة التجربة الأولى لتفجير قنبلة هيدروجينية في جزيرة مارشال بالمحيط الهادي. خلال التفجير أطلقت طائرة ‏B-17‎‏ من دون طيار خلال السحابة النووية لفحص تأثير الانفجار على ما في داخل الطائرة. كان حجم الدمار والخراب للقنبلة الهيدروجينية الأولى أكبر بـ 700 مرة من حجم الدمار والخراب الناتج عن القنبلة الذرية التي ألقيت على هيروشيما، ووصل إلى 10,4 ميجاتون TNT. عام 1953 فجّر الاتحاد السوفياتي قنبلة هيدروجينية خاصة به، بقوة 400 كيلوتون.

5.يوجد للمملكة المتحدة أيضًا وجمهورية الصين الشعبية قنابل هيدروجينية. ووفقا لتقديرات مصادر استخبارية أجنبية لدى دولة إسرائيل أيضًا عدد غير معروف من القنابل الهيدروجينية. اشتملت الصور التي التقطها جاسوس النووي، مردخاي فعنونو، نموذجاً، حيث وفقا لتقديرات الخبراء فهو لقنبلة هيدروجينية تبلغ قوة انفجارها 1 ميجاتون. ولم تؤكد إسرائيل ذلك أبدا رسميًّا وتحافظ على الغموض في هذا الموضوع.