موسكو - الكرملين يأمر واشنطن بخفض عدد دبلوماسييها!!

User Rating: 0 / 5

Star inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactive
 
Related image

اخبار العرب 24 - كندا:أمر الكرملين الولايات المتحدة بخفض دبلوماسييها في روسيا بنحو 60 في المئة لكن كثيرا ممن سيتركون أعمالهم مواطنون روس وذلك في تخفيف لأثر الإجراء الذي اتخذته موسكو ردا على عقوبات أمريكية جديدة. والإنذار الذي وجهه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استعراض للناخبين في الداخل بأنه مستعد للوقوف في وجه واشنطن لكنه مدروس بعناية لتفادي الإضرار بالاستثمارات الأمريكية التي يحتاجها أو القضاء على أي اتصال مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. واستُدعي كل الموظفين بالسفارة الأمريكية في موسكو إلى اجتماع عام يوم الاثنين أطلع فيه السفير جون تيفت الموظفين على القرار الروسي وهو أشد إجراء دبلوماسي بين البلدين منذ الحرب الباردة. وقال أحد الحضور الذي طلب

عدم نشر اسمه "الأجواء كانت أشبه بجنازة". والغالبية العظمى من العاملين في السفارة والقنصليات الأمريكية في روسيا والذين يصل عددهم إلى 1200 شخص من المواطنين الروس. وخفض عددهم سيؤثر على عمل السفارة والقنصليات لكن هذه الخطوة لا تحمل نفس التأثير الدبلوماسي لترحيل دبلوماسيين أمريكيين من البلاد. وتعليقا على الدبلوماسيين الذين ينبغي أن يرحلوا قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف "الأمر متروك للولايات المتحدة".وأضاف "إنهم دبلوماسيون وموظفون فنيون. نحن لا نتحدث عن دبلوماسيين فقط- من الواضح أنه لا يوجد هذا العدد من الدبلوماسيين- لكن أيضا عن موظفين غير دبلوماسيين وموظفين محليين ومواطنين روس يعملون هناك".

وأظهر تقرير المفتش العام بوزارة الخارجية الأمريكية للعام الحالي أنه حتى عام 2013 كان يعمل في السفارة الأمريكية في روسيا وقنصلياتها في سان بطرسبرج ويكاترنبرج وفلاديفوستوك 1279 فردا وشمل هذا 934 "موظفا محليا" و301 أمريكي تم تعيينهم مباشرة. وسيعزز إجبار الولايات المتحدة خفض وجودها الدبلوماسي في روسيا سمعة بوتين في الداخل كمدافع حازم عن المصالح الروسية. وهذا سيساعده في تحسين صورته قبل الانتخابات الرئاسية التي تجرى العام المقبل والتي من المتوقع أن يسعى فيها لفترة أخرى.

وأُعلنت الإجراءات الروسية بعدما وافق مجلسا النواب والشيوخ الأمريكيين بأغلبية كبيرة على فرض عقوبات جديدة على روسيا. وقال البيت الأبيض يوم الجمعة إن ترامب سيوقع مشروع العقوبات. وكانت العقوبات الأمريكية جزئيا ردا على النتائج التي توصلت لها المخابرات الأمريكية بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية التي أجريت العام الماضي لمساعدة ترامب على الفوز وأيضا لمعاقبة موسكو بدرجة أكبر على ضمها شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في عام 2014. وشمل رد الفعل الروسي تصريحا بأن موسكو ستصادر منشأتين دبلوماسيتين أمريكيتين هما مخزن في جنوب موسكو ومجمع على أطراف المدينة كان يستخدمه العاملون في السفارة للترفيه في عطلات نهاية الأسبوع. ووصف مسؤول أمريكي يوم الأحد الخطوة التي اتخذتها روسيا "بالعمل المؤسف غير المبرر". وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر هويته "نقيم تأثير هذا الخفض وكيفية التعامل معه".

وكان موظفو السفارة في موسكو قلقين يوم الاثنين وهم ينتظرون لمعرفة هل سيبقون في أعمالهم. وقال الشخص الذي كان حاضرا في اجتماع السفارة إن السفير الأمريكي وصف القرار الروسي بأنه غير منصف. وأوضح أن السفير لم يقدم تفاصيل بشأن من سيشملهم إجراء الخفض لكنه قال إن الموظفين الروس الذين سيتركون أعمالهم سيحصلون على حق التقدم للحصول على تأشيرة هجرة خاصة للولايات المتحدة. وأَضاف "سأل الناس ماذا سيفعل الموظفون الروس الآن وخصوصا أن كثيرا من الروس العاملين بالسفارة مدرجون في قوائم سوداء ولا يمكنهم العثور على عمل في شركات روسية". وأوضح "قال السفير إن روسيا تهاجم مواطنيها بلعب هذه الألعاب الدبلوماسية وإن الحكومة الروسية لم تعرف حتى أن أغلب العاملين في السفارة روس".

وأكدت متحدثة باسم السفارة أن الاجتماع عقد وأكدت أيضا ما نقل عن السفير لكنها رفضت الكشف عن أي الأقسام بالسفارة التي ستتضرر من الإجراءات الجديدة.

وفي سياق متصل اتهمت السفارة الأمريكية في موسكو السلطات الروسية يوم الاثنين بمنع دبلوماسيين من دخول منشأة على مشارف العاصمة الروسية بعد أن سمحت لهم في وقت سابق بالدخول حتى ظهيرة يوم الثلاثاء لاستعادة متعلقاتهم. ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مسؤول في وزارة الخارجية الروسية قوله إن السفارة الأمريكية أرسلت شاحناتها دون الحصول أولا على تصاريح كما يشترط القانون لأن المنشأة تقع داخل محمية طبيعية.

والمنشأة التي تقع على نهر موسكفا شمال غربي العاصمة الروسية استأجرتها السفارة الأمريكية لموظفيها لاستخدامها في الاستجمام. وقالت موسكو إنها تسترد المنشأة في إطار إجراءات للرد بعد تصديق واشنطن على فرض عقوبات جديدة ضد روسيا. وقال شاهد عيان انه شاهد خارج المنشأة خمس مركبات بلوحات دبلوماسية من بينها شاحنة تصل للموقع. وقال إن المركبات لم يسمح لها بالدخول.

وقالت متحدثة باسم السفارة "وفقا لما أبلغتنا به الحكومة الروسية كان من المفترض أن يسمح للبعثة الأمريكية إلى روسيا بالدخول لمنشأتنا حتى ظهيرة الأول من أغسطس... لم يسمح لنا بالدخول طوال النهار اليوم ولا أمس... نحيلكم إلى الحكومة الروسية لتشرح سبب المنع". وقال مسؤول الخارجية الروسية الذي لم يكشف عن اسمه إن اللوم يقع على الأمريكيين لعدم حصولهم على التصاريح المطلوبة. ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن المسؤول قوله إن اتهام روسيا بمنع دخولهم يصل إلى حد "الاستفزاز المتعمد.