واشنطن - توقيف سائق صحفيين ضمن موكب ترامب بتهمة حيازة سلاح

User Rating: 0 / 5

Star inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactive
 
Related image

اخبار العرب 24 - كندا: احتجزت السلطات الأمريكية يوم الاثنين 19 فبراير / شباط الحالي سائق سيارة " فان " كانت تقل صحفيين مكلفين بتغطية خاصة بالرئيس دونالد ترامب بعد عثور مسؤولي جهاز الخدمة السرية على مسدس في حقيبته خلال فحص أمني قبل دخول السيارة إلى منتجع للرئيس في فلوريدا.  وقال السائق للصحفيين إنه نسي ترك سلاحه الناري في سيارة أخرى. واستُبدل هو والسائقون الآخرون لثلاث سيارات فان مخصصة لوسائل الإعلام قبل دخول السيارات إلى مجمع مار الاجو والانضمام لموكب الرئيس. وخضع السائق للاستجواب بينما

جرى اصطحاب الصحفيين بعيدا عن منطقة التفتيش الأمني.

ويسافر ممثلو وسائل الإعلام ضمن موكب الرئيس في واشنطن وعندما يسافر داخليا أو إلى الخارج. وأحيانا يكون سائقو السيارات الفان متطوعين بينما يتم استئجارهم في أحيان أخرى.

من جهة اخرى استلقى عشرات الطلاب أمام البيت الأبيض، اليوم، للمطالبة بإجراء تغييرات في قوانين الأسلحة، وذلك بعد أيام فقط من حادث إطلاق نار في داخل مدرسة ثانوية في ولاية فلوريدا، ما أسفر عن مصرع 17 شخصا.ونظمت المظاهرة من قبل "تينز فور جن ريفورم"، وهي منظمة أنشأها الطلاب في العاصمة الأميركية، في أعقاب إطلاق النار، الأربعاء 14 شباط، على مدرسة مارجوري ستونيمان دوغلاس الثانوية في باركلاند، فلوريدا، وفقا للعديد من التقارير المحلية الأميركية.
واستلقى المتحشدون أمام البيت الأبيض، لمدة ثلاث دقائق، اليوم، تزامنا مع "يوم الرئيس"، للإشارة إلى أنهم ضحايا حادث إطلاق النار في المدرسة.
وكتبت منظمة "تينز فور جن ريفورم"، عبر فيسبوك: "إن فعلنا هذا هو بيان عن الفظائع التي ترتكب، بسبب الافتقار إلى السيطرة على السلاح كما أنه رسالة قوية إلى حكومتنا لكي تتخذ إجراء فوري".وأكدت الشرطة الأميركية، أن مسلحا يبلغ من العمر 19 عاما فتح النار، يوم الأربعاء، في مدرسة ثانوية في فلوريدا كان قد تم فصله منها لأسباب تتعلق بالانضباط لم يذكرها، قتل 17 شخصا قبل أن تلقي الشرطة القبض عليه وتقله الى مستشفى قريب تحت الحراسة المشددة .
وقالت الشرطة، إن 12 شخصا قتلوا في مبنى المدرسة و3 في الشارع وتوفي اثنان آخران في المستشفى. ولم يذكر بيانات عن عدد الجرحى، مشيرة إلى أن بعض الضحايا في غرف العمليات. يُذكر أن المدرسة التي وقعت فيها الحادثة تقع في مدينة باركلاند بولاية فلوريدا ويدرس بها نحو 3 آلاف طالب تتراوح أعمارهم بين 14 و18 عاما.