واشنطن - شبكة كولن تقف وراء قضية تاجر ذهب تركي

User Rating: 0 / 5

Star inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactive
 
Related image

اخبار العرب 24 - كندا: قال وزير الخارجية التركي يوم الجمعة إن القضية المرفوعة ضد تاجر ذهب تركي في الولايات المتحدة لاتهامه بالإفلات من تنفيذ عقوبات أمريكية مفروضة على إيران مبنية على أدلة لفقتها شبكة رجل الدين الذي تحمله أنقرة مسؤولية انقلاب فاشل العام الماضي.وقال مولود تشاووش أوغلو إن القضية ضد التاجر الذي يدعى رضا ضراب تظهر مدى توغل أتباع فتح الله كولن المقيم في الولايات المتحدة في مؤسسات الدولة هناك بما يشمل القضاء وبعثاتها في الخارج. وعقدت قضية ضراب من العلاقات المتوترة أصلا بين الولايات المتحدة وتركيا العضوين

في حلف شمال الأطلسي.

ووجه ممثلون للادعاء الأمريكي اتهامات لضراب الإيراني المولد وشركاء له بالتآمر لإجراء تحويلات مالية بمئات الملايين من الدولارات لمساعدة الحكومة الإيرانية أو كيانات أخرى للإفلات من العقوبات الأمريكية في الفترة من عام 2010 إلى 2015... وتحتجز السلطات الأمريكية ضراب ونائب المدير العام لبنك خلق التركي محمد هاكان أتيلا في القضية على الرغم من توجيه اتهامات جنائية لتسعة أشخاص. ومن المقرر أن يمثلا في المحاكمة في 27 نوفمبر تشرين الثاني وكلاهما قال إنه غير مذنب. وقال تشاووش أوغلو للصحفيين في إفادة في اسطنبول ”عندما ترى لائحة الاتهام للسيد ضراب فهي ذاتها التي أعدتها منظمة كولن الإرهابية هنا في تركيا في 2013“. وتابع قائلا ”وبالتالي تلك القضية بالأساس تحركها منظمة كولن الإرهابية هذا بالتأكيد. كل تلك الاتهامات والملفات التي زوروها هنا أخذوها للولايات المتحدة“. وأضاف أنه أبلغ وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون ”بصراحة عما أعتقده بخصوص توغل منظمة كولن الإرهابية في بعثاته هنا في تركيا عبر الموظفين المحليين وفي قضية بنك خلق وقضية ضراب... لم يعلق على ذلك“.