كندا : لافتات تدعو لعودة المهاجرين إلى بلدانهم

User Rating: 0 / 5

Star inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactive
 
Related image

اخبار العرب 24 - كندا: رفع ناشطون معادون للهجرة  لافتات في مونتريال يظهر عليه تعبير Remigration الذي يشير إلى عودة اللاجئين إلى بلدانهم. وأزال عناصر الأمن بسرعة لافتة رفعها الناشطون ليل الأحد الاثنين فوق الاستاد الأولمبي الذي يستضيف مئات طالبي اللجوء الهايتيّين الذين وصلوا حديثا إلى مونتريال. الأمن متوفّر دوما في الموقع، وعناصر الأمن متواجدون 24 ساعة على أربع وعشرين.

وأزيلت اللافتة وتمّ تسليمها لجهاز شرطة مونتريال قال سيدريك اسيميني الناطق باسم الاستاد الأولمبي". وأكّدت مجموعة أتالانت كيبيك Atalante Québec اليمينيّة المتشدّدة على صفحتها على فيسبوك أنّها رفعت عشرات اللافتات التي تحمل هذه العبارة  في مونتريال.  واشارت المجموعة  إلى أنّها تأخذ على وسائل الاعلام عملها الديماغوجي القبيح  واعتبرت أنّها ضحيّة محاكمة النوايا .

ونقلت شرطة مونتريال هذه المعلومات إلى وحدة مكافحة الخطاب الحاقد للتحقيق حول احتمال وجود نوايا جرميّة وراء هذه الأعمال.وكانت لافتات مناهضة للهجرة قد رُفعت الأسبوع الماضي في مدينة كيبيك.

من جهة اخرى اوفدت الحكومة الكنديّة  النائب الفدرالي الليبرالي ايمانويل دوبورغ   إلى الولايات المتّحدة في مسعى من اوتاوا لتوعية الجالية الهايتيّة على حقيقة سياسة الهجرة  واللجوء الكنديّة والمحاذير التي قد تواجه كلّ من يحاول عبور الحدود البريّة نحو كندا بصورة غير نظاميّة. ويقوم  النائب دوبورغ، وهو من أصل هايتي، بزيارة لمدينة  ميامي حيث تقيم جالية هايتيّة كبيرة العدد. ومن المقرّر أن يعقد لقاءات مع وسائل الاعلام لتوضيح سياسة الهجرة واللجوء الكنديّة وتصحيح كلّ ما تتناقله وسائل التواصل الاجتماعي بهذا الشأن.

وتفقد وزير الهجرة أحمد حسين ووزير الأمن العام رالف غوديل معبر لاكول الحدودي إلى جنوب مونتريال حيث نصب الجيش الكندي الخيم لإيواء طالبي اللجوء بصورة مؤقّتة ريثما يخضعون للتدقيق الأمني قبل دخولهم إلى كندا. ووجّه الوزيران رسالة واضحة مفادها أنّ من يدخل كندا لا يحصل بصورة تلقائيّة على وضع لاجىء. وأكّد الوزير غوديل أنّ طالبي اللجوء يخضعون  على الحدود لتدقيق أمني ويتمّ إبعاد كلّ من لديه سوابق جرميّة بصورة فوريّة.

وينبغي على من يجتاز مرحلة التدقيق الأمني أن يقدّم لسلطات الهجرة الأسباب المقنعة لقبول طلبه باللجوء، وإلاّ يصار إلى إبعاده هو الآخر عن كندا. وتشهد كندا منذ فترة تدفّق مئات اللاجئين من الولايات المتّحدة ومعظمهم من الهايتيّين. وارتفعت وتيرة طالبي اللجوء الهايتيّين بعد أن ألغى الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحماية المؤقّتة التي منحها الرئيس السابق باراك اوباما للهايتيّين المقيمين بصورة غير شرعيّة في الولايات المتّحدة. واتّخذت الحكومة إجراءات جديدة لتقليص فترة  البتّ في الطلبات التي تصل حاليّا إلى خمسة أشهر.

راديو كندا