مونتريال - كندي من اصل لبناني يؤسس شركة بعمر الــ 16 عاما!!

User Rating: 0 / 5

Star inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactive
 
Related image

اخبار العرب 24 - كندا : كيف يمكن أن تصبح مدير شركة في السادسة عشرة من العمر؟ "، السؤال الذي يجيبنا عليه تاليا الشاب الكندي من أصل لبناني جان-كريستوف بطيش الذي يبلغ ستة عشر عاما فقط وهو أسس مؤخرا في مونتريال شركة تُعنى بتحفيز الشباب من هم بسنه على إطلاق الأعمال التجارية واقتحام أسواق العمل في كندا والعالم! ما الذي يحتاجه الشاب ليتزعم ويدير شركة تجارية وهل المناخ التجاري والاقتصادي الكندي يساعد المواهب الشابة والطموحة على اختراق عالم الأعمال؟

 

يؤكد ضيفي الشاب جان كريستوف بطيش أن لا مستحيل أمام الإرادة والعزيمة وشباب اليوم قادرون على كل شيء وسط التقنية التكنولوجية المتاحة وكيف أصبح العالم قرية صغيرة مع عصر الانترنيت ومن يجد الوقت للإبحار كل يوم واللهو بألعاب الفيديو وبالكلام الفارغ يجد الوقت لتثقيف نفسه وتطويرها وتبوأ المراكز الأولى في الريادة وإدارة الأعمال.

أطلق جان كريستوف بطيش في مونتريال مؤسسته الخاصة تحت اسم"يونغ ليدرزغروب" أي الريادة والزعامة الفتية, وتعنى مؤسسته بتحفيز الشباب من سنّه على اختراق عالم الأعمال وتبوأ المراكز الريادية في مجتمعهم وتنضوي في شركته مؤسسات وشركات كندية رديفة عندها اسمها وسمعتها في السوق الكندية وهي بدورها تعمل على تشجيع المواهب الشابة . كما هناك شراكة أيضا وتعاون بين "اليونغ ليدرزغروب" الكندية والمؤسسات العالمية في نحو 45 بلدا حول العالم التي تعنى بالشباب وطموحاتهم وتحّفزهم على التقدم والتطور!

يجهد جان-كريستوف في إقامة شبكة واسعة محليا وعالميا عبر استقطاب ذوي الخبرة والاختصاص الذين يوفرّون الدعم المعنوي للشباب وتنظم اليونغ ليدرز في مونتريال اللقاءات والندوات والمنتديات التي تنشأ الشباب وتدربهم على إنشاء وإطلاق المشاريع والمؤسسات التجارية!

تجدر الإشارة إلى أن ابن الستة عشر ربيعا لم يمض على قدومه إلى كندا أتيا من لبنان سوى شهور قليلة وهو التحق بمدرسته في صف الباكالوريا وهو متفوق بدراسته مع إيمانه أنه لا يجب أن يكون طموح السباب العلامات العالية والتفوّق الدراسي فحسب وإنما أيضا على كل شاب أن يدرح السؤال التالي :" أين نحن من مجمتمعنا وما يمكننا فعله لتغيير العالم إلى الأفضل؟" على حدّ تعبير ضيفي الذي يخلق الفضولية عند سامعه للمزيد في اكتشاف شخصيته وقيمه وتعاليمه وفلسفته في الحياة ! ولياقة جان-كريستوف البدنية لا تقّل شأنا عن لياقته العقلية والجسم السليم في العقل سليم، فهذا الشاب يتابع أيضا في الرقص الإحترافي الكلاسيكي مع شريكة كندية-روسية ويشكلان معا ثنائيا محترفا يشارك في منافسات الرقص الرسمية في كندا والعالم ويحمل معه دوما في أسفاره عبر العالم حقيبة فنية مبدعة وأخرى فكرية اقتصادية !

من راديو كندا