اخبار العرب 24 - كندا : كشفت أسرة الفتاة المصرية مريم مصطفى عبد السلام التي توفيت مساء الأربعاء 14 مارس الحالي، إثر الاعتداء عليها بالسحل والضرب "سر الكلمة التي أغضبت الفتيات المعتديات" وجعلتهن يعتدين بالضرب والسحل على ابنتهم، كما قالت الأسرة.وقال مصطفى عبد السلام، والد مريم، إن الفتيات المعتديات وهن من ذوات البشرة السمراء أشرن إليها خلال مرورها في الشارع وقلن لها "بلاك روز" دون أن تعرف ماذا يقصدن وردت عليهن ابنته بقولها اسمي مريم لتفاجأ بعدها بالفتيات يعتدين عليها بالضرب والسحل ما أدى لوفاتها لاحقاً.